لن يتراجع الحوثيون بعد الهجمات الأمريكية والبريطانية الجوية على اليمن

  • فارع المسلمي

    Research Fellow, Middle East and North Africa Programme

    باحث مشارك، برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تشاتام هاوس

إن الضربات الجوية على اليمن لن تثني الحوثيين عن مواصلة هجومهم على سفن البحر الأحمر، لكنها أدت بالفعل إلى إضفاء طابع إقليمي على الحرب الأهلية اليمنية وأجّلت عملية السلام الهشة

وصفت إدارة بايدن الضربات الجوية الأمريكية والبريطانية على اليمن يومي 11 و 12 من شهر يناير بأنها «رسالة واضحة» مفادها أن الولايات المتحدة لن «تسمح للجهات المعادية بتعريض حرية الملاحة للخطر» في البحر الأحمر. ووصف رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الضربات الجوية ضد الحوثيين بأنها «إجراءات محدودة، و ضرورية ومتناسبة للدفاع عن النفس».

وتأتي الضربات الجوية بعد أن تجاهل الحوثيون الدعوات لإنهاء هجماتهم، بما في ذلك رسالة رسمية خاصة سلمتها المملكة المتحدة إلى قيادة الجماعة نيابة عن المجتمع الدولي (وفقًا لعدد من كبار قادة الحوثيين).

من المفترض أن تكون الضربات الأمريكية/البريطانية هي الخيار السيئ الوحيد المتاح للضغط على الحوثيين لإنهاء أنشطتهم العدائية. لكن هذه الضربات رمزية إلى حد كبير، وهي في الغالب استجابةً للضغوط التي تمارسها الجهات الفاعلة المحلية وشركات الشحن وغيرها من المصالح التي شهدت ارتفاع التكاليف خلال الأشهر الأخيرة من هجمات الحوثيين. وقد أعربت إحدى شركات الشحن بالفعل عن موافقتها مع العملية.

الأسئلة هي: ما هو التأثير الفعلي لهذه الضربات الجوية على عمليات الحوثيين؟ وكيف سيرد الحوثيون عليها؟ وما هو التأثير الأوسع الذي ستحدثه هذه الأحداث على المنطقة؟

قدرات الحوثيين

من غير المرجح أن تفضي الغارات الجوية إلى إضعاف قدرات الحوثيين العسكرية بشكل كبير، خصوصاً عملياتهم البحرية. فالحوثيون أكثر دهاءً واستعدادًا وتجهيزًا مما يدركه العديد من المعلقين الغربيين. إنهم يتمتعون بخبرة عالية في شن الحرب بعد سنوات من الصراع الوحشي الذي شمل المواجهة المباشرة مع المملكة العربية السعودية والكثير من الدعم وبناء القدرات من إيران على مر السنين.

على مدى السنوات الخمس الماضية، تم التقليل من قدرات الحوثيين باستمرار، حتى في الوقت الذي شهد فيه الدعم الإيراني تطورًا كبيرًا في قواتهم من الطائرات بدون طيار والصواريخ. إن تهورهم واستعدادهم للتصعيد في مواجهة التحدي أمر مهم أيضًا ويتم الاستهانة به دائمًا.

ويعلم الحوثيون أن الدعم الدولي للضربات الأمريكية والبريطانية ضعيف. وكان القرار الأخير الذي أصدره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي يدعو الحوثيين إلى وقف هجماتهم، هو الأقرب إلى الغطاء الدولي للغارات الجوية ــ رغم أنه لم يؤيد العمل العسكري على وجه التحديد. ولكن من الواضح أن الدول الكبرى الأخرى لم تكن مهتمة بالمشاركة في هذه العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة.

السعوديون، على سبيل المثال، ظلوا بعيدين – بعد أن رأوا أن ضرباتهم الجوية ضد الحوثيين فشلت في تحقيق نتائج لمدة تسع سنوات. ولا يزال اللاعبون الإقليميون الآخرون بعيدين، خوفًا من السياسة التي ينطوي عليها مهاجمة مجموعة صورت عملياتها في البحر الأحمر على أنها متضامنة مع الفلسطينيين.

وبغض النظر عن ذلك، فإن الموقف المعادي لإسرائيل والولايات المتحدة يعد أمرًا أساسيًا لأيديولوجية الحوثيين، وستكون قيادتهم قد حسبت، بشكل صحيح، أن الهجوم الغربي على اليمن لن يؤدي إلا إلى زيادة الدعم المحلي والإقليمي لجهودهم. سوف تنظر الأغلبية في الشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، أكثر من أي وقت مضى، باعتبارهما حليفان صريحان لإسرائيل في صراع إقليمي أوسع.

وبالتالي فإن هذه الضربات لن تجعل الحوثيين يوقفون هجماتهم أو تقللها – والتي من غير المرجح أن تتوقف طالما استمرت حرب غزة.
وإذا حدث أي شيء، فإن الهجمات على اليمن سيكون لها تأثير عكسي، مما سيؤدي إلى حملة حوثية موسعة. وسيشمل ذلك هجمات على المنشآت الأمريكية والبريطانية في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية وعلى البنية التحتية النفطية – باستخدام تكنولوجيا الصواريخ والأسلحة التي أظهرها الحوثيون بالفعل من خلال عملياتهم الصاروخية ضد إسرائيل.

عملية السلام في اليمن

ومن شأن هذه الضربات الجوية أن تؤدي إلى إطالة أمد الحروب الأهلية المدمرة في اليمن وتوسيعها وتعميقها على الصعيدين الإقليمي والدولي، وجعل جهود الأمم المتحدة التي طال انتظارها لاستئناف عملية السلام مستحيلة عمليًا.

سيكون للضربات الجوية أيضًا تأثير سلبي هائل على الأمن الغذائي والنقل في البلاد – وهو وضع مرعب بالفعل في أعقاب تداعيات الوباء، وحرب أوكرانيا، والحروب الأهلية في اليمن.

ومن المؤكد أنه لن تكون هناك دعوة داخل اليمن للحوثيين للتراجع. الضربات الجوية، والقوة بشكل عام، لا تحدث فرقًا في هذا البلد المعقد للغاية وحتى خصوم الحوثيين في الحرب الأهلية لم ولن يؤيدوا التحرك الأمريكي – على الأقل ليس علناً. وفي اليمن، حتى أكثر من العراق، هناك عموماً مشاعر قوية ضد أي تدخل الخارجي.

توسيع حرب غزة

ليس من الواضح ما إذا كانت إيران قد لعبت دورًا مباشرًا في التحريض على أنشطة الحوثيين، وإلى أي مدى، خاصة وأن هذه التحركات لن تتطلب أي تشجيع من طهران. لقد اكتفى الإيرانيون بمراقبة التطورات عن بعد، ونفوا أمر تورطهم المباشر، ولكنهم أبدوا موافقتهم على التهديد لمصالح الولايات المتحدة ومكانتها.

كما أنهم سيكونون قد وافقوا على نية الحوثيين الواضحة في تقويض أي احتمالات للتطبيع الإسرائيلي السعودي الذي سبق أن أرجعته حرب غزة إلى الوراء لسنوات.

وحتى الآن، لم تمثل هجمات الحوثيين تهديدا استراتيجيا لإسرائيل، وامتنعت تل أبيب عن فتح جبهة حرب جديدة في اليمن. ولكن إذا أدت الضربات الأمريكية إلى تصعيد إقليمي، واستدراج حزب الله، فقد يتغير ذلك.

كماتدخلت اسرائيل بشكل مباشر في اليمن من قبل، أي في الستينيات. لكن من المرجح أن تلاحق قيادة الحوثيين، داخل البلاد وخارجها، من خلال عمليات واغتيالات مستهدفة.

وعلى الرغم من أن الصين سعيدة من الناحية النظرية برؤية الغرب وهو يجر نفسه إلى صراع إقليمي دموي آخر، إلا أنها ستعاني في الواقع إلى حد كبير إذا أغلق البحر الأحمر.

وستشهد دول عربية مثل مصر آثارًا سلبية أيضًا. لكن لا يمكن لأي منهما الوقوف ضد الحوثيين، مخاطرةً بذلك بالاصطفاف مع إسرائيل والغرب.

وفي أعقاب هجمات الحوثيين المتزايدة، شعرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أنهما بحاجة إلى استعراض القوة، لأسباب محلية أكثر من أي شيء آخر.

وللأسف، هذا بالضبط ما أراده الحوثيون واستعدوا له.

ما سيحدث بعد ذلك لا يمكن التنبؤ به، وهو محفوف بالمخاطر على المنطقة والعالم. وهو كارثي بالنسبة لليمن واليمنيين، الذين عانوا الكثير بالفعل في العقد الأخير.